خصائص زيت الزيتون البكر الممتاز

نحصل على زيت الزيتون بواسطة العصر الميكانيكي، و فقط الزيت الذي حموضته أقل من ٠.٨%، نكهته خاليه من عيوب مثل الحمأة و ألزنخ، الخ، و رائحة واضحة للفاكهة، وتوازنا عادلا من الأحاسيس عن طريق اللمس والشم، ويمكن أن يسمى البكر الممتاز.
لكل نوع، سواء زيت الزيتون البكر الممتاز، زيت الزيتون البكر أو ثفل، هناك معايير محددة نعتمد عليها لكي نصنف كل نوعية زيت نستخرج من طاحونتنا.

لزيت الزيتون البكر الممتاز بالذات، من الضروري أن يتوجب مع هذه المعايير>
– الحموضة (٪) <0.8
– بيروكسيد <20
– المذيبات المهلجنة <0.20
– شمع <250
– الحوامض المشبعة <1.3
– الوصم <0.15

ومن الواضح أن هذه القيم ليست سوى تلك التي تصنف على كرئيسية، حيث التحأليل الفيزيائية والكيميائية بلا شك ستكون أكثر تعقيدا وشمولا.

ما هي درجة الحموضة؟

سوف نحاول أن نجاوب بأشمل طريقة ممكنة، لأن الحموضة معيار مهم جدا لجودة الزيت.
الحموضة تتأثر على سواء من طريقة الحفاظ على الزيت، و من نضوج ثمرات الزيتون؛ الحموضة تقل كل ما إستعمل زيتون مبكر و غير ناضج، و محفوظ بالأساليب الصحيحة، بينما تزيد مع الزيتون الناضج أو الفاسد على الذي لم يتم الحفاظ به بالطرق المناسبة.
درجة الحموضة تقرر إلى أي فئة سوف ينتمي الزيت، فالزيوت ذو الحموضة العالية ليسو سيئين. بكل بساطة لان ينتموا إلى فقط البكر الممتاز.
القانون الأوروبي يشرع أن الزيت بكر ممتاز فقط إذا حموضته تقل عن ٠،٨%، و كل ما قلت كل تحسنت قيمة الزيت.

ما هو البروكسيد؟

البروكسيد مراقب كيماوي يتشكل عندما الأكسجين في الهواء يتصل مع الزيت، هذا التفاعل يؤدي إلى تأكسد الدهون داخل الزيت.
هذي هي المركبات المسئولة لل طعم المؤكسد و المتلف.
الزيوت التي تأتي من ثمرات زيتون جيدة سوف تحتوي بالتأكيد على أقل من ١٠ بيروكسيدأت و بلا شك ممكن أن يعتبر مستوى ممتاز.
إذا المستوى يتجاوز ٢٠، بيسبب سوق التخزين أو ببساطة لقدم الزيت، لا يمكن أن يعتبر صالح للطعام.

يتم الحصول على البكر الممتاز باستعمال طاحونة ميكانيكية للزيتون، خلال عدة عمليات متعاقبة والتي تتكون من الغسيل، تساقط الأوراق، ألسحق وألخلط والطرد المركزي دون أن يضاف عليها أي مواد كيميائية.

خصائص زيت الزيتون ألبكر الممتاز و أهميته الغذائية

زيت الزيتون عبارة عن دهون نباتية، لهذا السبب لا يجب أن يستغني عنه جسد الإنسان.
أنه يحتوي على أحماض دهنية مثل حأمض اللينوليك الذي يجلب العديد من الفوائد لجسمنا، أولا وقبل كل شيء يشكل طبقة وقائية على جدران الشرايين كما أنه يساعد على التخلص من الكوليسترول الزائد في الدم. بالإضافة إلى ذلك، جنبا إلى جنب مع حمض اللينوليك والأحماض الأخرى الموجودين في زيت الزيتون البكر الممتاز، يساعد على نمو العظام، نمو الجسم، النشاط العضلي وتطوير الدماغ.
الأبحاث أظهرت أيضا أن في زيت الزيتون البكر الممتاز توجد المكونات التي تساعد على مكافحة شيخوخة الخلايا بسبب تكوين الجذور الحرة (الشقائق).
دراسأت أخرى أظهرت أن لسهولة هضمه، الزيت مناسب لجميع أنواع الطبخ؛ سواء كان بارد أو حار. و بالتالي زيت الزيتون مثالي في النظام الغذائي لكبار السن والأطفال من سن الفطام، فهو مفيد للنساء الحوامل لأنه يساعد على تطوير الجهاز العصبي للجنين، يقدروه للغاية الرياضيين بسبب سهولة هضمه و طعمه الجيد.
يعتبر مادة أساسية في مستحضرات التجميل و في بعض الحالات ممكن أن يكون له صفات دوائية للجلد.
زيت الزيتون البكر الممتاز يحمي الجسم، حسب دراسات أخرى، من بعض أنواع السرطان، كسرطان الكولون، و الجهاز الهضمي، و الثدي و البروستات.

القيمأت الغذائية لزيت الزيتون البكر الممتاز

قيم لكل 100 غرام:
الجزء الصالح للأكل: 100٪: – سعرات حرارية 900 – البروتين الحيواني 0 ز – البروتينات النباتية 0 ز – الكربوهيدرات 0 غرام – 100 غرام من الدهون – 0 ز الألياف – 0 ملغ حديد – 0 ملغ الكالسيوم – فيتامين C 0 ملغ