خطوات أيقونة التحميل

الهدف الذي نريد أن نوصل إليه بإستخدام هذا الأسلوب فالعمل هو بكل بساطة أن يكون زيتنا ذو جودة لا تضاهى. لنتأكد من تحقيق هذا الغرض توكلنا على لوكا، المالك، وابنه جيانباولو. انهم قادرين على السيطرة والتحكم على جميع مراحل الإنتاج. خبرتنا معهم اعطت دائما نتائج فاخرة جداً.
آخر حلقة في هذه السلسلة ممثلة في أحدث موديل نظام “بيرالسي” لسحق الزيتون. في هذا النظام تتركز أخر التكنولوجيات المتوفرة لإستقبال الزيتون الخام وتحويله إلى معجون صافي من دون الأوساخ وأوراق الشجر جاهز ليتفرق عن الزيت. الخطوات تتميز كمايلي:
تخزين الزيتون
غسل بالماء وتساقط الأوراق تشغيل
سحق بواسطة محطم
التحكم في درجة الحرارة والعجن
تفريق العجين من المادة السائلة بواسطة الطرد المركزي
انفصال الزيت المتبقي من السائل النباتي بواسطة الطرد المركزي السريع
التحكم الدقيق مهم للغاية خلال جميع مراحل الصناعة من أجل الحصول على زيت البكر الممتاز، كما هو من الضروري عادات جمع ثمار الزيتون وتخزينها لبضعة أيام، أو جمع الزيتون الذى سقط على الأرض بسبب الريح أو الأمراض، ضارة لأنه بالتأكيد لا تؤدي إلى زيت ذو الطعم الطازج..
أيضاً درجة نضوج ثمرات الزيتون لها تأثير كبير على نوع رائحة الزيت.
فالواقع هناك درجة معينة تؤدي إلى أقصى مستوى رائحة الفواكه للزيت، فثمرات الزيتون التي تقطف من الشجر في أوائل شهر نوفمبر، بعد ذلك روائح الزيوت تموت شيئا فشيئا إلى أن تفقد عطر الفاكهة كلياً. “.
ومن الواضح أن يتأثر طعم ‘ الزيت  أيضا من أساليب السحق.

في المطاحن ذو الدورة المستمرة مثل الموديل الذي في حوزتنا، العجن يتم في بيئة ساخنة، مع الحرص، مع ذلك، أن درجة حرارة العجن لأ تتجاوز 27 درجة.
لنتأكد من الحرارة الصحيحة نعتمد على نظام مراقبة الحرارة إلكتروني مصدق و معتمد من هيئة ICQRF Pisa التي تعطينا الفرصة أن نكتب أننا نضمن أنه تم إستخراجه في بيئة باردة.
مع هذا الضمان كل ألخصائص الطبيعية للزيت كاالنكهة و العطر، و أيضا الخصائص الصحية، لا تتغير.
أوقات العجن مهمة أيضا. عدم المبالاة و ترك آلات العجن لفترأت طويلة من الوقت قد يؤدي إلى أكسدة العجين، و طعم الزيت ممكن أن يعاني لهذا السبب.
أما المياه المستعملة أثناء الطرد المركزي يجب أن لا تكون ساخنة جدا لأنها قد تؤدي الطعم الحأر الغير مرغوب فيه و روائح غير جيدة للزيت.
من المهم جدا أن نتجنب من طحن الأوراق مع ثمرات الزيتون لأن رائحة الأوراق المطحونة قوية جدا. إن خطأ شائع لي درجة أنه باللغة الإيطالية إسمه “خطأ الورقة النموذجي”.

زراعة الزيتون و صناعة الزيت البكر الممتاز

الزيتون نبات أصيل لمنتطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، السبب الرئيسي لإنتشاره الكثيف هنا هو المناخ المعتدل الذي يسمح له بالتكاثر بسهولة .
في إيطاليا الزيتون منتشر على كل شبه الجزيرة ما عدا في الشمال، أما بإمكانه العيش بسهولة من إرتفاع بعض الأمتار فوق مستوى سطح البحر إلى الخمس مائة و خمسين.
تربة مناسبة لزراعة الزيتون معرضة لأشعة الشمس بشكل مناسب، طرواتها متوسطة و ليست مبلولة جدا لأن شجر الزيتون يمتص الماء بسهولة فائقة. على حسب منطقة زراعة الزيتون يجب اختيار فصيلة الزيتون المعينة التي تتناسب أكثر مع أحوال المنطقة.
في ولاية توسكانا الفصائل الأكثر شهرة هم فرانتويو، ليشينو، و مورايولو (Frantoio, Leccino, Moraiolo ).